الاسرى : خياراتنا مفتوحة في مواجهة اجهزة التشويش المسرطنة بالسجون

الاسرى : خياراتنا مفتوحة في مواجهة اجهزة التشويش المسرطنة بالسجون
    كدت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، على أن المرحلة المقبلة ستكون حاسمة أمام المحتل، مشددة  أن الخيارات باتت مفتوحة أمامها، والأيام القادمة ستشهد بذلك.

    الاسرى : خياراتنا مفتوحة في مواجهة اجهزة التشويش المسرطنة بالسجون

    وقالت الحركة في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء وصل الرسالة نت : "أن أجهزة التشويش المسرطنة، التي قامت إدارة السجون بتركيبها قد بدأت عملها في أجسادنا، وتنهب من صحتنا، مشيرةً إلى أن التوتر والقلق والصداع والغثيان والشعور بالدوار بات حالةً ملازمةً لحياتهم".
    وتابعت الحركة "وبعد التواصل مع الجهات المختصة من الأطباء وأصحاب العلم من خبراء هذا المجال تبين تعرض الأسرى لأخطر أنواع الإشعاعات في العالم، وأن الأعراض اليومية التي نشعر بها ما هي إلا رأس جبل الجليد من الأضرار التي ستصيب أجسامهم".
    وذكرت أن التشوه الجيني للخلايا وظهور مرض السرطان القاتل هو النتيجة الحتمية لما يتعرضون له، موضحةً أن قيام الوحدة الخاصة (108) التابعة لسلاح الجو الصهيوني بتركيب هذه الأجهزة التي تبث موجات كهرومغناطيسية قوتها (2690 ميغا هيرتز) في مناطق مغلقة، يؤكد بصورة قطعية أن هناك نية مبيتة لدى المحتل باستهداف حياتهم .
    وتابعت الحركة: "إن ما نقوله لكم لا يأتي في معرض الدعاية والاستعطاف فقد أكدت منظمات حقوق الإنسان وفاة 40 إنسانا في منطقة رأس العين بمرض السرطان القاتل بسبب تعرضها لإشعاعات هذه الأجهزة رغم وجودها في حيز فراغي كبير، فما بالكم بحالنا؟! ونحن المحصورون بين أربعة جدارن وقد سُلطت هذه الأجهزة على رؤسنا مباشرة" .
    وحملت الاحتلال "الإسرائيلي" وإدارة السجون المسؤولية المباشرة عن عملية حرق الأدمغة والأجساد التي يتعرض لها الأسرى، مؤكدةً أن الأسرى لن يقفون مكتوفي الأيدي شاخصي الأبصار بانتظار موتهم الحتمي.
    وقالت الحركة الأسيرة: "إذا كان الموت هو النتيجة الحتمية لنا، فإننا نُعلم الجميع أننا سنختار مِيْتةً تليق بنا نحن الأحرار وسنصنع عزنا بأيدينا".
    ودعت أبناء شعبنا إلى نصرة الأسرى والوقوف معهم في معركة الإرادة والصمود التي يخوضونها ضد المحتل.
    NOOR
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع بورين الإخباري .

    إرسال تعليق