العلم يتنبأ بـ"الطفل الافتراضي".. يعيش للأبد ولا يكلفك شيئا

العلم يتنبأ بـ"الطفل الافتراضي".. يعيش للأبد ولا يكلفك شيئا
    ستمكن هذه التكنولوجيا من اختبار تجربة الأبوة والأمومة





    سيكون العالم بعد عقود، على موعد مع ثورة تكنولوجية ضخمة، ستمكن الآباء والأمهات من التخلص من الإجهاد والعمل الشاق في إنجاب وتربية أطفال حقيقيين لصالح "أطفال افتراضيين".
    وقدّر عالم المستقبليات أيان بيرسون، أن البشر سيكون بإمكانهم التفاعل مع أطفال إلكترونيين بدءا من عام 2050، وأضاف لصحيفة "صن" البريطانية أن "الآباء" سيرون هؤلاء الأطفال من خلال نظارات الواقع المعزز.

    وعن طريق إمداد نظام تشغيل الأطفال الافتراضيين بالصفات الوراثية من الحمض النووي للأب أو الأم، سيعمل النظام على نموهم والتحكم في أشكالهم وصفاتهم، تماما مثل الأطفال العاديين، علما أنهم سيعيشون للأبد.

    وقال الدكتور بيرسون: "بحلول عام 2050، سيكون لدينا فهم أفضل بكثير للحمض النووي، وسيكون بمقدور الناس في المستقبل تحميل الجينات الكاملة إلى قاعدة بيانات الكمبيوتر".

    وأضاف: "يمكنك بعد ذلك دمج الحمض النووي الرقمي الخاص بك مع شخص آخر، ومحاكاة طفل يعيش واقعا افتراضيا. من خلال الواقع المعزز، يمكنك الدردشة معهم أثناء تجولهم في أرجاء المنزل. يمكنك إيقاف تشغيلهم واختيار نوع مختلف إذا انزعجت منهم"، وذلك عندما ترتدي النظارة المخصصة لرؤيتهم.

    أخبار ذات صلة
     للمرة الأولى مشاهدة الأولمبياد الخاص بتجربة  360 درجة
    للمرة الأولى.. الأولمبياد الخاص بتقنية الواقع الافتراضي
     يمكن لنظام من الدرونز أن يشكل جدارا افتراضيا
    "جدار الدرونز".. كيف يحل مشكلة أميركا المعقدة؟
     وتحظى التكنولوجيا التي تضع الشخصيات الافتراضية في العالم الحقيقي - المعروفة باسم الواقع المعزز - بشعبية كبيرة بالفعل.

    فرصة للتبني

    ووفقا لبيرسون، فإنها "مسألة وقت" قبل أن يبدأ الناس في استخدام التكنولوجيا للتفاعل مع أطفال افتراضيين.

    ويكمل عالم المستقبليات حديثه للصحيفة، قائلا: "سيكون هذا مثاليا للأشخاص الذين لا يستطيعون إنجاب أطفال بشكل طبيعي"، حيث يمكن بسهولة شديدة تبني طفل افتراضي وتربيته.

    ومضى يقول: "إذا كنت منشغلا في وظيفتك أو ليس لديك شريك يتقاسم معك عبء التربية، فيمكنك إيقاف تشغيل الطفل عندما لا يكون لديك الوقت الكافي لرعايته".

    كما يمكن لهذه التكنولوجيا أن تسمح للأشخاص الذين يتطلعون إلى أول طفل لهم، لاختبار تجربة الأبوة والأمومة.
    NOOR
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع بورين الإخباري .

    إرسال تعليق