ستنكر فصائل المقاومة جريمة تعديب الحملاوي بسجون السلطة

ستنكر فصائل المقاومة جريمة تعديب الحملاوي بسجون السلطة


    ندددّت فصائل المقاومة الفلسطينية ما قامت به أجهزة أمن السلطة من اعتقال وقتل الشاب/ محمود رشاد الحملاوي (32 عام) وهو من سكان قطاع غزة ويقيم في رام الله منذ أعوام، والذي تعرض للتعذيب القاسي في سجون جهاز الأمن الوقائي وأعلن عن وفاته بتاريخ ٢٧-٣-٢٠١٩م بعد اعتقاله بنحو ١٤ يوماً.
    وقالت الفصائل في بيان وصل لـ"الرسالة نت" إن جريمة قتل الشاب الحملاوي في سجون السلطة ليست الحالة الأولى من نوعها مما يدلل على سوء تعامل الأجهزة الأمنية في الضفة مع المعتقلين في سجونها، والتي من واجبها الدفاع عنهم وحمايتهم من الاحتلال وليس اعتقالهم وتعذيبهم.
    وطالبت الفصائل النيابة العامة وبمشاركة مؤسسات حقوقية محلية ودولية بضرورة فتح تحقيق جدّي وعاجل في هذه الجريمة، وصولاً لمحاسبة المتورطين والمشاركين بارتكابها.
    وكشفت "الرسالة نت" عملية التعذيب التي تعرض لها الشاب الحملاوي على يد عصابة الأمن الوقائي، فيما أكدّت عائلته أن عناصر من الجهاز خطفت نجلها وعذبته بشدة، قبل تسليمه لسجن بيوتنيا حيث توفي متأثرا باثار التعذيب.
    NOOR
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع بورين الإخباري .

    إرسال تعليق