تعاون اللسلطة الفلسطينية مع اسرائيل يزيد من نفوذها

تعاون اللسلطة الفلسطينية مع اسرائيل يزيد من نفوذها


    قال خبير اقتصادي إسرائيلي إن السلطة الفلسطينية لعبت دورا مركزيا في تعزيز مستويات النمو الاقتصادي في إسرائيل خلال العقد الأخير، بسبب دورها في تحسين البيئة الأمنية عبر تكثيف التعاون مع جيش الاحتلال ومخابراته.

    وفي تقرير نشرته اليوم صحيفة "غلوبس" الاقتصادية، أوضح الدكتور شلومو سبيرسكي، المدير الأكاديمي في مركز "أدوا"، الذي يختص بدراسة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في إسرائيل، أن إسهام السلطة الفلسطينية من خلال التعاون الأمني في تعزيز النمو الاقتصادي لا يقل عن الدور الذي تلعبه السياسات التي تبلورها الحكومة والبنك المركزي الإسرائيليان.

    واستهجن سبيرسكي أن تتجاهل الصحف الاقتصادية في إسرائيل الدور الحاسم الذي تقوم به السلطة الفلسطينية في تعزيز النمو الاقتصادي من خلال التعاون الأمني، وتعزو ذلك إلى السياسات الصارمة التي تبناها البنك المركزي وحرص وزارة المالية على الحفاظ على إطار الموازنة ودور نتنياهو الشخصي.

    وأضاف أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعد أحد أهم الأشخاص الذين أسهموا في تعزيز النمو الاقتصادي، من خلال تبنيه خطا رافضا للعمل المقاوم المسلح ضد إسرائيل، مشيرا إلى أن سياسات عباس مسؤولة عن الهدوء الذي يسود حاليا الضفة الغربية.

    ولفت إلى أن الهدوء الأمني في الضفة الغربية سمح بتوفير بيئة لتعاظم الأنشطة الاقتصادية داخل إسرائيل.

    ومن أجل أن يدلل على استنتاجه، لفت سبيرسكي إلى حقيقة أن عباس تم انتخابه في أعقاب انتفاضة الأقصى، التي أسهمت في إلحاق أضرار هائلة بالاقتصاد الإسرائيلي، مشيرا إلى أن البنك المركزي وصف الأزمة التي عصفت بالاقتصاد الإسرائيلي خلال هذه الانتفاضة بأنها أكبر أزمة اقتصادية واجهتها إسرائيل في تاريخها.

    وأوضح أن الاقتصاد الإسرائيلي عانى قبل و

    NOOR
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع بورين الإخباري .

    إرسال تعليق